السودانيون:

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن المشاريع التي تخطط حكومته لإنشائها في المنطقة الآمنة شمالي سوريا “ستبهر العالم”.
وأضاف أردوغان “لا يوجد مثل هذه المشاريع في أي مكان في العالم، المساكن والمستشفيات والمدارس وأماكن العبادة والمعدات الاجتماعية ستبهر أولئك الذين يرونها”؛ وفق ما نقلته “سي.إن.إن ترك”.
وأوضح أردوغان بعد زيارة قطر إن المنطقة الآمنة ستتسع لنحو مليون لاجئ سوري وستبلغ تكلفتها 27 مليار دولار، لافتا إلى أنه سيعقد اجتماعا رباعيا بين تركيا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا بعد قمة الناتو في لندن في الثالث والرابع من ديسمبر/ كانون الأول، وسيطرح عليهم دعم هذه المشاريع.
وتابع “سأعرض هذه الأفكار في اجتماع المانحين الدوليين، وقد طرحت هذه المشاريع أمام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد أل ثاني”.
ولفت إلى أن الأمير تميم أعجب بهذه المشاريع، وقال إنها “ستكون مثالا يحتذي به العالم”.
وأعلن فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي، اليوم، عودة نحو 370 ألف سوري من تركيا إلى المناطق التي تحررت ممن وصفهم بالإرهابيين في بلادهم.
ودعا أوقطاي جميع الأطراف التي تتمنى إنهاء الأزمة الإنسانية في سوريا إلى التعاون في إنشاء المنطقة الآمنة.
وشدّد على عزم تركيا إنشاء “ممر السلام” في سوريا دون الاكتراث بما يقال ودون النظر إلى الدعم المقدم لها.
وأضاف أن تركيا “وفرت جميع الخدمات الأساسية للسوريين من الأمن والصحة والتعليم والسكن والمياه والكهرباء دون أي تمييز بين مكونات الشعب السوري”.
وأوضح أوقطاي أن مسودة الخطة التركية حول المنطقة الآمنة، تتضمن مشروع الإسكان الذي سيشمل تشييد 140 قرية، تتسع كل منها 5 آلاف شخص، و10 بلدات كل منها تتسع 30 ألفاً، وسيكون في كل بلدة مستشفيات وملاعب كرة ومساجد ومدارس.