السودانيون:

أعلن رئيس تونس الأسبق، المنصف المرزوقي، مساء الأحد، اعتزال الحياة السياسية بالبلاد، بعد مسيرة حافلة، لا سيما في مرحلة ما بعد ثورة عام 2011.
وفي بيان مكتوب، وكلمة مصورة، عبر صفحته على “فيسبوك”، قال المرزوقي إنه قرر الانسحاب من رئاسة حزب حراك تونس الإرادة، وكذلك من الساحة السياسية، على إثر نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، التي خسر فيها لصالح المستقل “قيس سعيد”.
واستدرك بالقول إنه سيبقى “ملتزما بكل قضايا شعبي وأمتى التي سأواصل خدمتها بما أستطيع بطرق وفي مجالات أخرى”.
والمرزوقي هو رئيس الجمهورية التونسية الرابع (2011- 2014)، وأول رئيس في الوطن العربي يأتي إلى سدة الحكم ديمقراطيا، ويسلم السلطة ديمقراطيا بعد انتهاء مدة ولايته.