السودانيون:

وصف الخبير الاقتصادي والمصرفي، د. لؤى عبدالرحمن ، مساعي الحكومة عبر لجنة ازالة التمكين تصفية شركات و مصانع الأمن و الجيش، بـ( القرار الخطير) الذي يهدد الأمن القومي على النحو المطروح حاليا.
وقال في تصريح صحافي اليوم (الأحد) ان انسحاب الجيش و الأمن من المنافسة بالأسواق لا يتعارض مع وجود شركات تلبي احتياجات القوات النظامية و أجهزتها المختلفة دون التوسع و الاحتكار ويسهم قي تثبيت الأسعار .
وذهب لؤي، لتسبب التصفية في تعميق الأزمة الاقتصادية وتهديد الأمن الغذائي ، داعيا لإعادة هيكلة الشركات و المصانع، بطرح حصة من أسهمها للاكتتاب للسودانيين فقط، و تحويلها لمساهمة عامة قابضة تمتلك الحكومة 40% من أسهمها ممثلة في وزارة الدفاع، ضمانا لمشاركة فئات المجتمع و القطاعات الاقتصادية المختلفة، ومنعا لاحتكار الرأسمالية الطفيلية لغالب اسهمها