السودانيون:

عزا بروفيسور محمد الجاك أحمد أستاذ الاقتصاد بجامعة الخرطوم أزمة الوقود التي تشهدها ولايات السودان المختلفة إلى ضعف احتياطات البلاد من النقد الأجنبي. وتوقع الجاك في تصريح لـ(سونا) نوعا من الانفراج في مشكلة الوقود والسيولة خلال المرحلة القادمة وذلك عقب الاستمرار في الحصول على رسوم نفط الجنوب بجانب دخول الدولة في إنتاج الذهب بصورة كبيرة عبر الشركات السودانية ذات المقدرة العالية، مشددا على ضرورة دعم هذه الخطوات باستقطاب مدخرات وتحويلات المغتربين عبر الحوافز التشجيعية التي وضعتها الدولة لهذا الغرض. زاستعرض الانعكاسات السالبة لهذه الأزمات على بنية الاقتصاد السوداني وكافة الأنشطة الزراعية والصناعية والتجارية والخدمية بالبلاد، مشددا على ضرورة إرساء وترسيخ معاني التكافل في المجتمعات السودانية، مطالبا التجار والمنتجين أن لا يبالغوا في تجارتهم و رفع أسعار منتجاتهم حتى يتجاوز الاقتصاد السوداني هذه المرحلة الدقيقة من تاريخه، كما ناشد الحكومة الإسراع لإيجاد حلول مناسبة لهذه الأزمات التي تمس حياة المواطنين.