التعايشي: لا عودة للحرب مرة أخرى وهدفنا تحقيق السلام والتنمية…

أعلن محمد الحسن التعايشي عضو المجلس السيادي عن اتفاق الحكومة مع الثورية على تعيين الحكومات الولائية المدنية ومن ثم مواصلة المباحثات حول السلام. كما أعلن ان الأيام المقبلة ستشهد بدايه تطبيق الاتفاق.
ونفى التعايشي صحة ما راج في الاعلام عن تلويح الجبهة الثورية بالعودة لحمل السلاح؛ مستدلا بذلك على أن بعض الصحف مازالت تمارس العمله بعقلية النظام البائد.
وحول تشكيل المجلس التشريعي وتأخر العملية أكد أن الأولوية القصوى للدولة الآن إيقاف الحروب وتحقيق السلام والاستقرار لوضع البلاد في سلم التنمية التي وصفها بأنها لن تتحقق بدون سلام وقال: “التنميه هدفنا الأول. والمجلس التشريعي مهم لكن الأهم السلام”
وأشار التعايشي إلى الآثار الكارثية للحروب خاصة في دارفور على الاقتصاد حيث أعلن ان “نظام البشير البائد صرف 47 مليار دولار خلال 15سنة عمر الحرب بدارفور منها 10مليارات تجهيزات عسكرية لو صرفت فى التنمية لما دخلنا فى أتون حرب”.
وشدد على دور الإعلام في تهيئة أجواء السلام، وصد محاولات تمزيق البلاد. قاطعا بانهم لن يسمحوا بتمرير مخططات الانفصاليين وقال؛ “للذين ذبحوا الثيران السوداء لانفصال الجنوب لا لعودة افكارهم للواجهه من جديد”.