السودانيون:

أَكّدَ رئيس المجلس التشريعي للجبهة الثورية، رئيس “مسار الوسط” في مفاوضات جوبا التوم هجو، زُهده في المناصب الحكومية، وأوضح أنّ “مسار الوسط” يهدف لترسيخ كيفية حكم السودان وليس من يحكم.

وقال هجو في مؤتمرٍ صحفي بـ(سونا) أمس، إنّ مُشكلة الجنوب الذي انفصل لم تكن أكبر من مَشاكل الوسط، وأكّد ضرورة تلافيها حتى لا تنفجر، وانتقد الأصوات التي استنكرت التفاوُض باسم الوسط، ووصفهم بـ”الذباب الإلكتروني”، وكشف هجو عن قيادتهم اتّجاهاً لانتخابات مُبكِّرة إذا استمرت “الحُرية والتّغيير” الموجودة في الدولة الآن عبر (28) شخصاً، وجدّد موقفهم الواضح من تعيين ولاة الولايات من المدنيين، وامتدح الولاة العسكريين المُكلّفين، وأبدى مخاوفه من أن تأتي “الحُرية والتّغيير” بولاة لا يستطيعون إدارة مدرسة من أحزاب عُضويتها في كل السودان لا تملأ حافلة، ووصف التعيينات التي جرت من قِبل “الحُرية والتّغيير” بالسرطان، وحذّر من أن يستشري ببقية الولايات.