السودانيون:

هدد الجيش الإيراني، بالرد على استهداف ناقلة نفط تابعة للجمهورية الإسلامية في مياه البحر الأحمر قرب شواطئ السعودية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
وحسب وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، قال مساعد قائد الجيش الإيراني للشؤون العملياتية، الأدميرال محمود موسوي، إن بلاده سترد على “الاستهداف الإرهابي لناقلة النفط الإيرانية في الوقت والمكان المناسبين بعد تحديد الضالعين في الهجوم بشكل كامل”.
وأوضح موسوي، أن إيران “ليست لديها أي رغبة في اتخاذ خطوة وفق الأهداف السيئة وانتهاك القوانين والأعراف التي تتبعها بعض البلدان في البحار، إلا أن ذلك لا يعني الوقوف مكتوفة الأيدي وفتح المجال للآخرين ليفعلوا ما يشاؤون”.
وأضاف: “الجمهورية الإسلامية الإيرانية لديها وثائق وأدلة حول الضالعين بشكل مباشر وغير مباشر في هذا التصرف السيئ والإرهابي المذموم، وتتابع هذا الموضوع بالتأكيد عبر القنوات الدبلوماسية”.
وأعرب موسوي، عن استعداد إيران لتقديم الوثائق والأدلة اللازمة ذات الصلة بهذا الهجوم للمؤسسات المعنية والقنوات الدبلوماسية لمتابعتها، منوها إلى أن إيران تعتقد أن المنظمات الدولية كمنظمة الملاحة العالمية تتحمل المسؤولية في عدم السماح بتوسيع نطاق مثل هذه الممارسات وزعزعة الأمن الملاحي.