السودانيون:

نفى الناطق باسم الجيش السوداني، العميد عامر محمد الحسن، وجود قوات سودانية تحارب بجوار اللواء خليفة حفتر ضد حكومة الوفاق في ليبيا .

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد صرح خلال زيارته إلى تونس الأربعاء، أن هناك خمسة آلاف مقاتل سوداني وألفين من المرتزقة الروس يقاتلون في ليبيا، وتساءل عن الصفة التي دخل بها هؤلاء إلى ليبيا، وأضاف “ما عملهم هناك؟ وما ارتباطاتهم؟”.

وقال الحسن، في لقناة الجزيرة، ان الجيش السوداني جيش منظم ومحترف وتحركات قواته تتم عبر اتفاقيات وبروتوكولات بين الدول وتكون معترف فيها ومعلنة في العالم مضيفًا الى ان السودان بعيد جدا عن الواقع الليبي ولا يتدخل في شؤونه .

واضاف الحسن إن “الارتزاق ليس له بلد معين” مضيفا أنه أصبح “مهنة” وأن الأمر برمته لا يعني القوات المسلحة ولا السودان في شيء .

ودعا الحسن الفرقاء الليبيين إلى تحديد جنسيات هؤلاء المرتزقة والجهات التي جاءوا منها، مشيرا إلى أن تفسير ذلك يرجع إلى السلطات الليبية، مؤكدا عدم وجود أي منتسب للجيش السوداني يقاتل في ليبيا، لأن تحركات الأخير تتحدد وفقا لاتفاقيات معترف بها ومعلنة مع الدول.

كما أكد الحسن أن السودان تراعي قرارات الأمم المتحدة التي تدعو لعدم التدخل في شؤون ليبيا وعدم الانحياز إلى أي من أطراف الصراع.

وقال الحسن إن الجنسيات في تلك المنطقة تتشابه في ملامحها، وقد لا يكون هؤلاء المرتزقة سودانيين، مضيفا أن الأمر بحاجة إلى مراجعة وتدقيق، وهذا غير متاح حاليا بسبب عدم استقرار الأوضاع في ليبيا حاليا.