السودانيون:

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، إن “المنطقة تحتاج لرد حاسم وجماعي على الدول الداعمة للإرهاب”.
وأضاف السيسي، خلال كلمته في منتدى أفريقيا للسلام والتنمية الذي تستضيفه مدينة أسوان المصرية، أن “الجماعات الإرهابية لم ولن يكون لها القدرة أن تقاتل بهذا الشكل مهما حصل، إلا إذا كان يقدم لها دعم ضخم مادي وعسكري”.
وقال إن “ما حدث في مصر صورة مصغرة للواقع الإفريقي. في مصر منذ 2013 كان لدينا ما يشبه الحرب الأهلية والإرهاب”.
وأشار الرئيس المصري، إلى أنه “كان أمامنا خيارات إما أن نواجه الإرهاب ونتوقف عن التنمية، أو نترك الإرهاب ونعمل على التنمية، ولكن قررنا السير في الطريقين”.
وأكمل: “يجب أن يتكاتف العالم في مواجهة الإرهاب وليس القارة الإفريقية بمفردها، ولا بد من التعامل بحسم مع الدول التي ترعى الإرهاب وأن يكون هناك رد جماعي في مواجهة الإرهاب”.
ونوه السيسي: “إن أردنا تنمية مستدامة في القارة الإفريقية ليس أمامنا سوى العمل على البنية الأساسية التحتية لذلك، فهناك أمل وتفاؤل رغم التحديات التي تواجه القارة الإفريقية”.