السودانيون:

أعلن حزب المؤتمر السوداني عن صعوباتٍ تواجه محادثات السلام التي تجري بعاصمة جنوب السودان بين الحكومة الانتقالية والحركات المسلّحة، داعيًا إلى انتهاج مبدأ الشفافية وتمليك الحقائق للشعب السوداني حول ملفي السلام والأزمة الاقتصادية.

وقال رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير في تصريحاتٍ لوكالة الأنباء المحلية اليوم”الثلاثاء” إنّ صناعة السلام ليست بالأمرّ السهل، لأنّ مسببات الحرب ضاربة الجذور في تربة الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي نتيجةً لخطل السياسات منذ الاستقلال”.

و”السبت” الماضي، أعلن رئيس الوساطة الجنوبية، المستشار الأمني لرئيس دولة الجنوب، توت قلواك، تمديد التفويض لمنبر جوبا التفاوضي لتحقيق السلام السودان إلى شهرين بعد نهايته.

وأضاف الدقير:”رغم ذلك يحدونا أمل كبير في تجاوزِ الصعوبات وإنجاز السلام لأنّه لا خيار أمام الجميع غير المخاطبة الواعية والشجاعة لمسببات الحرب ومعالجتها ضمن رؤية وطنية شاملة تتجاوز خيبات الماضي ومراراته”.

وأوضح الدقير أنّ الخلافات بين قوى الحرية والتغيير والجبهة الثورية تلقي بظلالها على محادثات جوبا، مطالبًا بحوارٍ مباشر وصريح وعاجل بين الطرفين لتسوية هذه الخلافات.