السودانيون:

في خطوة مفاجئة أثارت شكوكا واسعة أعلنت الإمارات عن دعمها للمملكة الأردنية بمبلغ مالي قيمته 300 مليون دولار، من خلال صندوق أبوظبي للتنمية.
وقال الصندق في بيان أوردته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية “وام” أمس، إن “توجيهات القيادة الرشيدة تؤكد مدى التزام دولة الإمارات بالدعم الدائم لقيادة وأبناء الشعب الأردني الشقيق، وهو توجه راسخ في سياستها الخارجية منذ عهد القائد المؤسس زايد بن سلطان”.
وأضاف البيان أن “قيادتي البلدين تحرصان على تعزيز العلاقات الثنائية بين الإمارات والأردن، وهي علاقة مبينة على الأخوة والمصالح المشتركة والمصير الواحد”، بحسب تعبير الصندوق الإماراتي.
يشار إلى أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أجرى زيارة إلى دولة الإمارات الصيف الماضي، والتقى خلالها ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان.
واكتفت السلطات الأردنية ببيان مقتضب حول الزيارة، قالت فيه: “إن الملك عبد الله الثاني بحث مع ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الإمارات، محمد بن زايد آل نهيان، إدامة التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا، وتأكيد متانة العلاقات الراسخة بين البلدين”.
وكان مركز كارنيغي للشرق الأوسط قال في تقرير له في شهر تموز من العام الماضي إن رزمة المساعدات ، التي قدمتها السعودية والإمارات ستترافق مع شروط سياسية لا تجعل أمام عمّان خيارات كثيرة، سوى تقديم تنازلات سياسية مقابل معونة ماسة وأنها مترافقة بشروط سياسية.
ولفت التقرير إلى أن بلدان الخليج ترى “في الأردن عموداً فقرياً في استراتيجيتها الإسرائيلية الفلسطينية للحل، وحليفاً محتملاً في الأزمة الخليجية الراهنة مع قطر، وفي مواجهة الضغوط الاقتصادية المتنامية في الداخل”.
ويأتي ذلك أيضا بالتزامن مع الخلاف حامي الوطيس الذي وصل المحاكم البريطانية بين حاكم دبي محمد بن راشد والأميرة الأردنية هيا بنت الحسين شقيقة الملك الأردني عبدالله الثاني.
يُشار الى أن محمد بن راشد لم يحضر حتّى الآن أي جلسة من جلسات المحاكمة التي تُعقد في العاصمة البريطانية لندن بينه وبين زوجته الأميرة هيا بنت الحسين.
ولا تدور المحاكمة الحالية حول الخلافات المالية، وتنصب فقط على مسألة حضانة الأطفال، إذ أعربت الأميرة هيا عن خشيتها من أن تتعرض ابنتها إلى زواج قسري بإجبار والدها.
ومن بين الأمور التي طرحتها الأميرة هيا، العنف الأسرى في قصور محمد بن راشد، في إشارة إلى أنها بيئة غير صالحة لأن يعيش ابناها فيها.بحسب ما ذكرت مؤخراً صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
وتزوج الشيخ محمد (70 عاما) وهو أيضا نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس وزرائها هيا في عام 2004 فيما كان يعتقد أنه الزواج السادس له.
وأنجب الشيخ محمد أكثر من 20 ولدا وبنتا من زيجات مختلفة، بينهما “الجليلة وزايد” من زيجته من الأميرة هيا.