السودانيون:

أعلن مجلس السيادة الانتقالى فى السودان، تعليق التفاوض بين الحكومة و “الحركة الشعبية – شمال – جناح عبد العزيز الحلو”، لمدة أسبوعين، وذلك فى أعقاب جلسة مفاوضات بين الجانبين، فى جوبا اليوم الخميس، بحضور الوساطة من دولة جنوب السودان.

وقال رئيس وفد الوساطة توت قلواك – فى تصريح صحفى عقب الجلسة – إن الوساطة علقت التفاوض مع الحركة الشعبية، لمدة أسبوعين، استجابة لطلب الحركة من أجل التشاور مع قيادتها وقواعدها، حول بعض القضايا محل التفاوض لإكمال الرؤية حولها.

وأكد قلواك أن المفاوضات في هذا المسار والمسارات الأخرى، تسير بصورة طيبة؛ تمهيداً للوصول إلى اتفاق سلام شامل

كانت الحكومة السودانية وقعت و مسار الوسط (وسط السودان) التابع لـ “الجبهة الثورية” (التي تضم حركات مسلحة وكيانات سياسية)، الثلاثاء في جوبا، على الاتفاق النهائي للسلام ،وذكر مجلس السيادة الانتقالي بالسودان – في بيان – أنه وقع عن الحكومة الفريق أول محمد حمدان دقلو النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي رئيس وفد التفاوض، وعن مسار الوسط التوم هجو رئيس المجلس التشريعي في “الجبهة الثورية”، وعن الوساطة بدولة جنوب السودان توت قلواك مستشار حكومة دولة جنوب السودان، رئيس لجنة الوساطة ،وأكد النائب الأول لرئيس مجلس السيادة – خلال مراسم التوقيع – حرص الحكومة الانتقالية والتزامها بتحقيق السلام في السودان، قائلا: “آن الأوان لدفع استحقاق السلام وأن يعيش السودان في سلام واستقرار بعد عهود من الحروب والخراب”.

وبشر النائب، الشعب السوداني، ببدء مرحلة التوقيع على كل مسارات السلام، معربا عن تهنئته لدولة جنوب السودان بأعياد الميلاد، وأمله في أن تكون أعيادا للأمن والسلام.

من جانبه، أكد مستشار رئيس دولة جنوب السودان للشؤون الأمنية، توت قلواك، أن السلام بات قريبا وستسعى دولة الجنوب إلى تحقيقه على أرض الواقع، منوها بأن الأيام المقبلة ستشهد التوقيع على كل المسارات.