السودانيون:

أوضح جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة أن الاتفاق الإطاري الذي تم توقيعه بين الحكومة الانتقالية والجبهة الثورية مسار دارفور أمس الأول (السبت) بجوبا ما هو إلا تحديد الأجندة والموضوعات التي يتم التفاوض حولها، وقال جبريل لـ(اليوم التالي) “لم نلج حتى الآن في معمعة التفاوض في القضايا والشيطان في التفاصيل”.
في الوقت نفسه علق جبريل على مبادرة عبدالواحد محمد نور بنقل المفاوضات إلى داخل السودان قائلا إن عبد الواحد يناور لإثبات وجوده وربما لإفساد مسار جوبا الذي لم يكن طرفاً فيه، وقد يكون له مآرب أخرى، مضيفاً لكن أشك في أنه يقدم على التفاوض في الداخل لأن ذلك سيهزم كل أطروحاته التي ظل متمسكاً بها لما يقارب العقدين من الزمان.