جمال ريان يكشف عن أخطر مسؤول في نظام آل سعود.. كلفه ابن سلمان بهذه المهمة!

أكد الإعلامي والمذيع البارز بقناة “الجزيرة” جمال ريان، أن رئيس هيئة الترفيه السعودية تركي آل الشيخ المقرب من ولي العهد محمد بن سلمان، هو أخطر مسؤول بنظام آل سعود والذي أوكل له ابن سلمان مهمة تدمير هوية الدولة الإسلامية والانقلاب على عادات وتقاليد المجتمع السعودي المحافظ.
وقال “ريان” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) على حسابه الرسمي:”أخطر مسؤول في نظام ال سعود هو تركي ال الشيخ”وتابع موضحا أن “آل الشيخ” مكلف بتحويل مجتمع السعودية من مجتمع محافظ لمجتمع كافر بالدين والقيم والأخلاق والعادات والتقاليد الإسلامية التي قامت على أساسها شرعية مملكة ال سعود على أرض التوحيد.
وفي محاولته للتغيير بالمملكة، فرض محمد بن سلمان منذ توليه ولاية العهد، في يونيو 2017، حالة جديدة غير مسبوقة في مجتمع بلاده؛ تجسّدت في انفتاح هائل بمجالات الموسيقى والغناء والمرأة، في حين قيّد من جانب آخر، الأصوات الرافضة لهذا الانفتاح.
ودعم ابن سلمان سلسلة قرارات تقضي بالتخلّي عن عدد من القوانين والأعراف الرسمية التي اعتمدتها البلاد على مدار عقود، أبرزها السماح للنساء بقيادة السيارة، وكذلك دخولهن ملاعب كرة القدم، فضلاً عن إقامة عرض للأزياء وافتتاح دور للسينما.
ويرى هؤلاء الناشطون أيضا أن توسيع صلاحيات ونشاطات هيئة الترفيه “أسهم في تحويل السعودية إلى مرتع للتجاوزات والانفلات الأخلاقي”، حسب رأيهم.
وفي ظل تولي “محمد بن سلمان” مقاليد الحكم الحقيقة في المملكة العربية السعودية أكدت عدة تقارير صحفية أجنبية أن المملكة في طريقها إلى كسر التقاليد الدينية, وانتهاج “العلمانية” , حيث شاهدنا وقائع عدة في السعودية بالأونة الأخيرة تُشير إلى ذلك.
وكان أبرز تلك الوقائع السماح للمرأة السعودية بدخول الملاعب وقيادة السيارة والدراجة النارية، فضلا عن ظهور الرقص والاختلاط والمشاهد الشاذة والغريبة على المجتمع السعودي.
وتشهد السعودية مؤخراً نشاطًا فنيًا مكثفًا عبر استقدام مطربين ومطربات من خارج المملكة، بعد أن أنشأ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “هيئة الترفيه” وتولى رئاستها تركي آل الشيخ، وقلص من صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، العام الماضي، ورفع القيود عن إقامة الحفلات.