حزب مشارك في الحكومة يطالب بإقالة والي كسلا ومدير شرطة الولاية

طالب حزب المؤتمر الشعبي بتكوين لجان تحقيق في قضايا القتل والعنف التي وقعت خلال الاحتجاجات التي تشهدها بالبلاد وليس تقصي حقائق، وشدد على ضرورة إلغاء حالة الطوارئ بكسلا وإقالة والي الولاية ومدير شرطة كسلا والتحقيق معه فضلاً عن التحفظ على وحدة أمن خشم القربة، وحل المفوضية القومية لحقوق الإنسان. وقال الأمين السياسي للحزب ادريس سليمان في مؤتمر صحفي بدار الحزب حسب صحيفة السوداني أمس، إن المعلم أحمد الخير الذي توفى داخل حراسات الأمن “بخشم القربة” عضو بالحزب، وأوضح أنه تعرض لاعتداءات داخل المعتقل.

وأشار ادريس إلى هروب أحد المتهمين بتعذيب ومقتل أحمد الخير، لافتاً إلى تشكيلهم للجنة عدلية من الحزب لمتابعة إجراءات القضية، وأضاف “لو لم نشهد تحقيقاً عاجلاً ونزيهاً سنصعد الأمر ومستوى المسؤولية لأعلى مستوى”.

وطالب الأمين السياسي للحزب، بإطلاق سراح المعتقلين وإطلاق الحريات وما تم التعاهد عليه في مؤتمر الحوار الوطني، معتبراً أن قانون المخابرات والأمن العام 2010م “لا يتوافق مع دستور السودان ويجب تغييره حتى يتوافق مع الدستور، وإلغاء المادة 151 فقرة 3 من سلطات جهاز الأمن”، مشيراً إلى أن مشاركتهم في الحكومة رمزية ومهمة في الحفاظ على استقرار الوطن.