السودانيون:

أوضح الدكتور عماد جامع الخبير والمحلل الاقتصادي وأستاذ الاقتصاد بعدد من الجامعات السودانية ان اصدار الحكومة وطباعتها لفئات نقدية اكبر يؤكد ان الحكومة اختارت مواصلة سياسات التضخم عن طريق التوسع في صرف لا تملك له تمويلا الا بطباعة النقود محذرا من ان ذلك سيؤدي الى انهيار نقدي شامل وفقدان العملة الوطنية لصلاحيتها في الدوران لخدمة الاقتصاد ، وقال د. عماد في تصريح صحفي ان الحكومة فعلت ذلك لأدراكها ان عمرها قصير فيمكنها ان تتظاهر بالإنجاز وتترك مهمة التعامل مع النتائج الكارثية لسياساتها لحكومات المستقبل وأضاف الدكتور عماد جامع ان آثار التضخم بدأت تظهر في الاسواق وخرج المواطنون في بعض الأصقاع في مظاهرات احتجاجية مبينا ان هذا أول الغيث وستزداد الأمور سوءا وتأخذ منعطفا شديد الحدة بالذات بعد نهاية حجر الكورونا.

وأضاف جامع ان الحكومة واعترافا منها بالتضخم الذي تغذيه بصورة يومية لم يكن لها خيار سوى طرح فئات أعلى من العملة لان إصدارات الفئات الاصغر تكون خاسرة بسبب تكلفة طباعتها التي تفوق قيمتها في السوق فمثلا طباعة العشرة جنيهات قد تكلف الآن 10 سنتات أي 14جنيه.
مشيرا الى ان الحكومة تضطر لطبع فئات اعلى وأعلي ولن تكون الالف جنيه هي نهاية المطاف وقال ان التضخم الذي حدث في شرايين الاقتصاد وهو أحد المراحل الأخيرة في مسيرة الانهيار النقدي الشامل.