السودانيون:

قال رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي، إن نقل التفاوض للداخل مجرد مزايدة رخيصة “يلعبها أولئك الذين يسعون لإجهاض عملية السلام الجارية في جوبا، كما رُفض تضمين وثيقة أديس أبابا للسلام في الوثيقة الدستورية”.

وأضاف مناوي في تغريدة على حسابه بـ (تويتر) اليوم السبت: “الحوار بين مكونات الوطن لن يقف مهما تعثرت الأمور ولكن التفاوض للسلام له طعمه الخاص”.

وكان رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور، دعا لتوحيد منبر التفاوض لكل القضايا الوطنية، ونوه إلى أن قضية السلام واحدة في دارفور والمنطقتين وكجبار والشرق، ويجب أن تتم المفاوضات داخل السودان وليس بالخارج.

وفي سياق آخر، قال مناوي إن اتفاقاً تم بين الحركات ومفوضية السلام لإشراك النازحين واللاجئين في المفاوضات الجارية بجوبا بعد عقد مؤتمرين لهم، واحد في الفاشر لاختيار وفودهم والآخر في أبشي التشادية لاختيار وفود اللاجئين بحر إرادتهم، وأضاف في تغريدة أخرى بـ (تويتر) اليوم: “أما المجتمع المدني ستختاره الحركات من فصائل المجتمع المهمشة”.