السودانيون:

وصل زعيم المعارضة في جنوب السودان، رياك مشار، جوبا الثلاثاء، بهدف اللقاء مع الرئيس سلفاكير حول المسائل العالقة. وتستغرق زيارة مشار إلى العاصمة ثلاثة أيام. ويواجه تنفيذ اتفاق السلام، تأخيراً بسبب خلافات حول عدد الولايات وحدودها، بجانب الترتيبات الأمنية.

وتعتبر زيارة مشار خطوة مهمة نحو تنفيذ اتفاق السلام، مع اقتراب الموعد النهائي لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية في منتصف فبراير المقبل.

وقال نائب المتحدث باسم الحركة الشعبية في المعارضة، مناوا فيتر قاتكوث، بحسب راديو “تمازج”، إن مشار وصل جوبا لحضور اجتماع يهدف إلى مناقشة القضايا العالقة، وخاصة مسألة عدد الولايات وحدودها.

وفي الشهر الماضي، اتفق الرئيس سلفاكير وزعيم المعارضة رياك مشار، على تمديد الفترة ما قبل الانتقالية بـــــ100 يوم، لضمان تنفيذ القضايا العالقة قبل تكوين الحكومة الانتقالية في فبراير المقبل.

ووقع الرئيس سلفاكير وزعيم المعارضة رياك مشار وعدد من جماعات المعارضة الأخرى، على اتفاق السلام في سبتمبر 2018، لكن فشلت الأطراف في تكوين جيش قومي وتحديد عدد الولايات منذ توقيع الاتفاق.