السودانيون:

اعتبر وجدي صالح، الناطق الرسمي باسم الحرية والتغيير، عودة رئيس الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة، الأمين داود، للبلاد قبل توقيع اتفاق السلام خطوة تدعو للتفاؤل بنجاح جولة التفاوض المقبلة، التي ستنطلق في الحادي والعشرين من الشهر الحالي بجوبا عاصمة دولة جنوب السودان.
وعبر في مؤتمر صحفي بمطار الخرطوم عقد بمناسبة عودة رئيس الجبهة الشعبية إلى البلاد، عن سعادة قوى الحرية والتغيير والجبهة الثورية بعودة الأمين داود. وقال إن عودته قبل توقيع اتفاق السلام تؤكد أن إرادة الجميع تتجه نحو السلام، مؤكداً استمرار جهود السلام في الداخل والخارج مع حركات الكفاح المسلح.