السودانیون:

التقى رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بالقصر الجمهوري الخميس، المبعوث الأمريكي الخاص للسودان دونالد بوث، يرافقه القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم السفير بريان شوكان، بحضور وزيرة الخارجية أسماء محمد عبد الله.
وبحث اللقاء أهمية بناء علاقات ثنائية مثمرة بين السودان والولايات المتحدة الأمريكية، تساهم في دعم تطلعات الشعب السوداني في التحول الديمقراطي وتساعد في إنجاح الفترة الانتقالية.
وأوضح المبعوث الأمريكي، في تصريح صحفي عقب اللقاء، أنه أجرى لقاء بناء ومهما مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي، تناول عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، من بينها عملية السلام الجارية بين الحكومة والمجموعات المعارضة.
وأضاف بوث، أن الولايات المتحدة ستساعد في دفع العملية السلمية في السودان، مشيرا إلى أن اللقاء ناقش عددا من الملفات التي يمكن أن يتعاون فيها البلدان لإنجاح الفترة الانتقالية والتحول الديمقراطي وكتابة الدستور وقيام الانتخابات في نهاية الفترة الانتقالية.
وأكد المبعوث الأمريكي رغبة بلاده في العمل مع الحكومة، قائلاً “إنه عقد سلسلة لقاءات مع عدد من التنفيذيين في هذا الشأن، وأن بلاده ستعمل مع شركاء السودان الدوليين لمساعدة الشعب السوداني خلال الفترة الانتقالية”.