السودانيون:

قال رئيس حزب المؤتمر الوطني بروفيسور إبراهيم غندور أن قوى الحرية والتغيير دعت لقمع مسيرة الزحف الأخضر التي خرجت في 14 ديسمبر 2019م، لكن قوى الأمن والجيش والدعم السريع سمحت لها لأنها كانت مسيرة سلمية تعبر عن الشعب السوداني). وأضاف غندور في صفحته الرسمية على الفيس بوك: (الذين خرجوا هم الشعب السوداني خرج لاسترداد ثورته التي سرقت خرج لاسترداد حريته، التي تم الدعوة لها في الثورة والأن تكمم الأفواه والإعلام). وأضاف غندور: (شكراً لأجهزتنا العسكرية والأمنية بالرغم من دعوة قوى الحرية والتغيير التي دعت لقمع المسيرة، لكن قوى الأمن الجيش والأمن والدعم السريع سمحت لها لأنها كانت مسيرة سلمية تعبر عن الشعب السوداني الذي يريد أن يمنع اخراج الإسلام من المناهج، الذي يريد أن يمنع اخراج الدين من حياة الناس، الذي يريد أن يسترد حريته، الذي يريد أن يحمي وظائفه التي تعمل قوى الحرية والتغيير الأن على تاميمها واستيراد اشخاص من الخارج).